الأحد، 3 مارس، 2013

العشرات يهاجمون مديرية أمن بورسعيد بعد ترحيل متهمي «المجزرة»

قام العشرات بالهجوم علي مديرية أمن بورسعيد بزجاجات المولوتوف وأحرقوا سيارتي شرطة كانتا أمامها، صباح الأحد، بعد تأكد ترحيل المتهمين في قضية «مجزرة بورسعيد» إلى مكان مجهول، في ساعة متأخرة من مساء السبت.
ورشق المحتجون مبنى المديرية بالحجارة والزجاجات الحارقة في محاولة لاقتحامه، فيما ردت قوات الأمن بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، ومازالت الاشتباكات مستمرة وسط محاولات من مديرية الأمن للدفع بتعزيزات من الأمن المركزي لحماية المقر.
من ناحيتها، نفت إدارة العلاقات العامة بمديرية أمن بورسعيد علمها بترحيل المتهمين أو المكان الذي تم ترحيل المتهمين إليه، مؤكدة أنه تم دون معرفتها.

ومن المقرر أن تنطق محكمة جنايات بورسعيد بالحكم على المتهمين في مجزرة استاد النادي المصري يوم 9 مارس الجاري، بعدما أحالت في الجلسة السابقة أوراق 21 متهما إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامهم.

هناك تعليق واحد: